زيتونة شرقية

الحرية خطرة ولكنها أأمن شىء لدينا

Tuesday, December 27, 2005

أتنزه بين الحتميات

تحتم على الاستيقاظ صباح اليوم..... لأني حية، وتحتم على الاغتسال لأني بشرية و تحتم على أيضا ارتداء ملابس لأختلط بالبشر الأخريين حال العمل.

يتحتم على العمل لأنجو من السأم.
السأم القاتل الأول

يتحتم على أن أنجو من القتل يومياَ، وأنتظر حتمية مفاجئة تسمى الموت. و يجب على ألا أبدو متفاجئا حينها
.


أتنزه بين الحتميات كفراشة. انثر الجمال و أنسحق.

تتقاذفني الحتميات ككرة أنضغط..... و انفثأ و يخرج الكائن الداخلي منى و ينسكب على الأرصفة الملوثة للحظة ثم لا يصبح حتى ذكرى
.

أروض الحتميات ....... أم هذا ما أدعيه بينما الذي يحدث فعليا هو العكس
.
أما حتمية الحب: فهى من المتشابهات

بينما يبدو الخوف جليا في خلفية الصورة


.

9 Comments:

At 4:05 PM, Blogger bliatsho said...

شوفي ، في يوم من الأيام ستستيقظين بجانب شخص ما ، طفل او اتنين ، و تتسائلين : كيف حدث هذا ؟
و قبل ما تجاوبي على نفسك ، حتنسي السؤال ، و تنجرفي مرة أخرى عشان تعيشي في الدوامة إياها ..

صحيح و الله ، مادمتي لستي من الشجاعة إلى حد الانتحار ، لا تقسي على نفسك إلى هذه الدرجة ، انتي في النهاية بشر !

و متنسيش ، التدخين يضر بصحة طفلك .. بواهاهاهاهاهاهاهاهاها

 
At 1:16 AM, Blogger Zaytuna Sharqua said...

أنا مش منجرفة فى أى دوامة
ومعنديش اى رغبة فى الانتحار بل اود أن اعمر طويلا(150) على أن اموت واقفة

ثرثرة دى تجريد كئيب شوية للحياة
اعتقد مش الجبن الى بيمنعنا من الانتحار و لا حتى الخوف من المجهول ، أكثر غريزة البقاء

 
At 5:54 AM, Blogger الغجرية said...

ترويض الحتميات شىء حتى لم يساورنى حلم بتحقيقه ربما منذ زمن روضتنى الحتميات ولكنى ربما بعدما قرأتك سأحاول وسأسعى لترويضها لتغرق فى بدلا من غرقى الدائم فيها

 
At 6:09 PM, Blogger حَارسُ الهاوية said...

ليس في المشهدِ حتميات تتقاطعُ مع روعةَ الشدوِ، ونكهة الوعي، سوى حتمية أنكِ - بحتميةِ شديدة- تصوغين الحتميات وفقَ رؤيتكِ الحياتيةالحالية، بينما هي في الوجه الآخر للفكرِ مجرد تفاصيل نقوم بها.حتمياتك لليوم هي نمط نعيشه وربما يتغير في أماكن وأوقات أخرى، فلا تتمادي في محاولةِ ترويضِها، لأنكِ حينها تروضين نفسكِ بينما لا تشعرين بذلك

عزيزتي أرى أن اعتبار الإنسان لشئ ما حتمياً، إنما هو ترويض الشئِ له، وليس ترويضه هوَ للحتميات. لذا سأفترض أن ترويضك للحتميات مجرد ادعاء كتابي، استلزمَ وجوده حتمية وجود النص

ثمة تفاصيل لا أعرفها. متى سأموت ؟ بإمكاني جعل ذلك قريباً، أو عليَّ ألا أعاني من توقع المفاجأة. أعجبني جداً تعبيركِ ذلك، أنتِ تقولين شيئاً عظيماً . فكرةً فادحة. تحاولين النجاة من القتل يومياً، ومع ذلك تنتظرين الموت بإرداتكِ... يا لها من فكرةٍ للعيش

نصكِ جيد يا زيتونة، ولم أكتب كل ما لديَّ أو لم أنظم شيئاً معيناً أكتبه، بل ما أتى عفو الخاطر، إنكِ تعلمي تلك الرغبة في قول شئ ما، وأثق أن هذا ليس كل ما يُقال بشأنك

أعجبني اعتباركِ الحب من المتشابهات، وعلى رأي الحديث " فمن اتقى الشبهات .." وكوننا لا نتقيها هو ما يُثبت تماماً روعة الحب كخطيئة، وروعته كأمر شائك ومتشابه. شكراً لوجهكِ عزيزتي

 
At 5:24 AM, Blogger Omar said...

الله عليكي

 
At 5:01 AM, Blogger Nothingness said...

الأستيقاظ , الأغتسال , ارتداء الملابس.... كم من حدة الوعي وحضور الذهن يلزم
للتغلب علي عادية و أتوماتيكية هذه الأفعال التي دائما ما تفلت من الوعي , تنزلق تحت
سطحه تمهيدا لأستئناسه وتشييئه؟

أسوأ من الحتميات هو فقدان القدرة علي أدراكها . التسمية هي فعل وعي بامتياز , أو ,علي أقل تقدير , هو خطوة أولي باتجاه وعي الأشياء و انتزاعها من مكامن سطوتهاالمظلمة و أستدراجها للعبة الأضواءوالظلال تمهيدا لكسر لعنتها أو بالأقل خلخلة تماسك هويتها و جعلها أشكالية

 
At 5:52 AM, Blogger belhana said...

مجهود رائع

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

مطعم على الطاير

 
At 12:39 PM, Blogger وتلومني فيك said...

منتديات ليلوز كافيه

شبكة ليلوز كافيه

منتديات وتلومني فيك

شبكة وتلومني فيك

منتدى عذب الكلام

زفات

زفات بدون موسيقى

اغاني بدون موسيقى

كلمات اغاني

زفات

زفات راشد الماجد

زفات حسين الجسمي

زفات محمد عبده

زفات عبدالمجيد عبدالله


نشيد - اناشيد - كليبات أناشيد - محاضرات - القران - أناشيد طيور الجنه

أزياء - فساتين - فساتين اطفال - موديلات - إكسسوارات - عرايس

مكياج - ميك اب - عطورات - تسريحات - خلطات

ديكور - ديكور للمنزل - اثاث للمنزل

أطباق رئيسية - مأكولات - مقبلات - حلويات

ميك آب أدم - أزياء أدم - عطورات أدم

صور إنمي - أفلام إنمي - رسوم متحركه - أفلام كرتون

سينما - مسلسلات - أفلام - مسلسلات رمضان 2009

أخبار المشاهير - صور الفنانين - عالم الفن

زفات - أغاني بدون موسيقى - كلمات أغاني

برامج ماسنجر - سكربتات ماسنجر - برامج msn - ثيمات للماسنجر

صور ماسنجر - صور مسن - إختصارات ورموز للماسنجر

توبيكات ماسنجر - توبيكات ماسنجر ملونه - نكات ماسنجر

برامج الفوتوشوب - صور تصاميم - صور للمصممين - خلفيات للتصميم - تصاميم الاعضاء

خامات - فلاتر - فرش - سكرابز - خطوط - باترن - اكشن - جلتر

سويتش - فلاش - ملفات مفتوحه - دروس فوتوشوب وسويتش

برامج جوال - ثيمات جوال - العاب جوال - موديلات جوال

بلوتوث - Bluetooth - مقاطع بلوتوث - نغمات جوال

رسائل SMS ـ رسائل MMS - مسجات mms - وسائط أغاني

برامج - برامج الحماية - برامج الملتميديا - برامج الصيانة

العاب كمبيوتر - العاب أكشن - العاب PC كمبيوتر

 
At 2:57 AM, Blogger Microsoft Office 2007 said...

Microsoft Office 2010
Office 2010
Office 2007
Microsoft Office
Microsoft Office 2007
Office 2007 key
Office 2007 download
Office 2007 Professional
Windows 7
Microsoft outlook 2010

 

Post a Comment

<< Home