زيتونة شرقية

الحرية خطرة ولكنها أأمن شىء لدينا

Sunday, November 20, 2005

تعزية

الفكرة المعزية الوحيدة ... أن الموت قد يأتي فى أي لحظة و من العار مواجهته مهموما.

8 Comments:

At 9:12 AM, Blogger Zaytuna Sharqua said...

أن تعيش ممتلئ حياة........كل لحظة تصلح كسواها للموت.

 
At 2:47 PM, Blogger freedom said...

ابحث عنه كثيرا
ابحث عن موت يليق بي
..................
و
اكتب
بالرغم من
التجاهل المؤلم

 
At 9:00 AM, Blogger bliatsho said...

لو لم يكن لدينا ما نضيفه ، فلماذا ننتظر الموت و لا نذهب له بنفسنا ؟!

 
At 3:12 PM, Blogger Zaytuna Sharqua said...

كيف يكون ذلك .. الا يكون لديك ما تضيفه؟

 
At 4:56 AM, Blogger bliatsho said...

المسألة بسيطة جدا ، ألا يكون لديك ما تضيفه !
ايه اللي مش مفهوم فيها ؟!

 
At 9:42 AM, Blogger ensana said...

ليس هناك من إنسان خلا مما يمكن أن يضيفه إلا إذا كان خلا من الحياة .. ابحث داخلك .. ابحث مرة أخرى وأخرى.. ابحث مرات .. بجد.. وابحث بعمق ستجد حتماً كنوزاً داخلك تستطيع أن تثري بها العالم على الأقل عالمك الصغير ..

 
At 8:59 AM, Blogger bliatsho said...

اهو ده بقى الكلام اللي بنقولو عشان احنا اجبن من ان نأخذ الخطوة الشجاعة !

الكلام عن البحث في الاعماق و محاولة الاصلاح ، و احتمال الواقع و الكفاح و الخ !

انا عن نفسي حاولت ان اكون شيء جديد او مفيد في الحياة ، و اكتشفت ان الاوضاع حواليا لا تسمحلي بالشرف ده ابدا ، و هكذا بدات افكر في ان طالما الحياة لا تريد / لا تسمح ، فهي حياة ملهاش لزوم و مملة !

فقط الجبن الطبيعي يخلي الواحد خايف من فكرة الانتحار ، خصوصا مع التابوهات الدينية حواليها !

 
At 9:43 AM, Blogger ensana said...

الأوضاع لا تسمح بأي تغيير إلا لمن يبذلون الثمن المطلوب لأهداف تفوق أي ثمن .. والثمن هو الصمود لمقاومة تلك الأوضاع وعدم الاستسلام لها لأن الأصل هو حرية الإنسان وليس خضوعه لأي أوضاع ، الأصل هو أن الإنسان يصنع الأوضاع ولا تصنعه هي...
وهذا الصمود يتطلب وعي وشجاعة وإيمان وإصرار

 

Post a Comment

<< Home