زيتونة شرقية

الحرية خطرة ولكنها أأمن شىء لدينا

Tuesday, August 09, 2005

لا أتعزى

لا أتعزى فأنت جرح نافذ فى القلب
مخترقة أنا.... غارقة فى شلال الدم
مع كل نبضة قلب.
مثلت امامى بعد عمرا من الرحيل ...فتسارع النبض
--------------------------

تقول شيئا عابرا ..........
يؤلمنى فتعجز ساقاى عن حملى
و اصدم بالجدار من ورائى
....................
متى ستكف عن كونك جرح غائر فى الروح
-------------------

أتناثر دونك........
أصير جوهر عندما تلمسنى اناملك
وبين النثار و الجوهر تمر الايام بلا سلام
------------------------------

أكتب أليك ....قد لا ترد
يختفى نثارى
و يترك ظلال.....تتلاشى بمرور الوقت
--------------------------------------

ألن ترد
لا أعرف
أستسلم، أنتظر أم أصبر؟
.....................

هلك الصبر
أفنى بمرور الوقت...............

9أغسطس2005

..............

صوتها كالفحيح......................جرفات التراب
يقل الضغط عن وجهى.....ويتسلل الحس لباقى الجسد
هل أنقذ أم هى تهويمات ما بعد الموت
لم أكن أعلم قدر التراب الذى أهيل على
يد تقترب........أجفل
يبدو إن جسدى دئب الارتعاش فى القبر
أحاطت بى أيادى و ضمتنى
...........................
...........................
.............................
وكان ما غشى عينى وجهك الوضاء لا الشمس